ضيوف فندق روف، مرحباً

كوني قد ترعرعت في إحدى القرى الريفية في بريطانيا، لم تكن المأكولات الفاخرة أمراً بمتناول اليدين دائماً، فقد كان لدينا مقصفاً محلياً (حانة) فقط. أما اليوم ومع إقامتي في لندن وسفري المستمر سواء للعمل أو السياحة، وضعت هدف تجربة المأكولات العالمية واكتشاف المطاعم الفريدة كلما أتيحت الفرصة لذلك.

وعند وصولي إلى دولة الإمارات العربية المتحدة وضعت حقائبي في غرفتي الكائنة في فندق روف وسط مدينة دبي الذي سأقيم فيه طوال فترة زيارتي، ومن ثم توجهت لزيارة أصدقائي الذين يعملون في دبي وطلبت منهم أن يأخذونني إلى مطاعم المدينة الكامنة لتناول أشهى المأكولات.

فمن طبق السمك الهندي البالغ ثمنه أقل من 30 درهماً إلى أشهى شرائح اللحم في أحد المقاهي الحديثة والرائدة في دبي، قضيت أجمل الأوقات في تجربة المأكولات الجديدة والذواقة. ونصيحتي لكم أن تكون شهيتكم واسعة، فمن المؤكد أنكم سترغبون بتجربة جميع الأطباق.

اليوم الأول: الفطور في ذا ديلي في فندق روف وسط مدينة دبي

كان هذا المطعم الكائن في الفندق الذي أقيم به خياري الأول لإشباع جوعي قبل يوم حافل بمشاهدة معالم المدينة.

جلست أنا وأصدقائي إلى إحدى الطاولات الكبيرة قبل أن نستمتع بجمال التصميم الداخلي للمطعم ومقاعده الحديدية المكسوة بالخشب وأضوائه ذات التصميم المعاصر والمتدلية من السقف.

وسرعان ما اكتشفت أن قائمة المأكولات تضم خيارات أكثر مما هو متعارف عليه في المقاهي الفندقية. قد تكون قائمة الطعام بسيطة لكنها تكتظ بالمأكولات الشهية، من معكرونة السباغيتي وبرياني اللحم وشطائر البرجر والبيتزا الشهيرة.

ومن الواضح أن المقهى يركز كثيراً على النكهات، وقد كان ذلك جلياً في اللقمة الأولى من طبق الفطور “المزارع الهنغاري” المؤلف من بيضتين مقليتين واللحم المقدد ونقانق الدجاج وشرائح الطماطم والخبز المحمص الطازج.

كما سررت بقائمة المأكولات التي تقدم العديد من الأطباق الخالية من الغلوتين، فقد كانت إحدى صديقاتنا تفضل المأكولات الخالية من هذه المادة.

وإذا كانت رغبتكم في الكافيين تزداد في الصباح مثلي، فاحتسوا كوباً من الموكا بالكراميل والهيل وسيساعدكم على بداية يوم حافل.

بعد الانتهاء من تناول الفطار، عمدنا إلى الاسترخاء قليلاً وتمتعنا بخدمة الـ “واي فاي” المجانية في المقهى قبل الانطلاق في رحلتنا الشيقة.

هذا المطعم مُفضّل لدى محبي قضاء بعض الوقت للاسترخاء والاستمتاع بالأطباق العربية والغربية والهندية والجنوب الآسيوية، إضافة إلى مقصف للعصائر الطازجة والمشروبات المنعشة.

نصيحة لنزلاء فندق روف: يمكنكم أن تأخذوا طلبكم معكم في مقهى “ذا ديلي” ويمكنكم الجلوس وتناول الطعام في المقهى، كما يستطيع الرواد شراء المأكولات السريعة إذا كانوا في عجالة من أمرهم.

اليوم الثاني: الغداء في بو قطير

نال هذا المطعم مديحاً منقطع النظير من قبل أصدقائي القاطنين في دبي، حيث يعد بو قطير المطعم المفضل للعديد من سكان الإمارة ومدرسة لمجتمع الصيادين.

ويقدم المطعم سمك الشعري المعد وفق الطريقة التقليدية في كيرالا في الهند والروبيان الشهي وغيرهما الكثير، كما اكتشفت أن الأسماك التي يعدّها المطعم يتم صيدها يومياً من المياه الإقليمية.

وقد عكست تجربتي في مطعم بو قطير الكائن في أحد الأكواخ المقابلة لشاطئ جميرا، ما كنت أتوقعه في دبي من تجربة متميزة للتذوق.

فلا تدعوا التصميم الداخلي التقليدي والأطباق الورقية والطاولات البلاستيكية تخدعكم، فلم أتناول أشهى وألذ المأكولات البحرية طوال حياتي سوى في هذا المطعم، وكونوا متيقنين بأنكم لن تغادروا غير راضيين أو جائعين.

هذا المطعم مُفضّل لدى محبي المأكولات البحرية منخفضة التكلفة مقابل الشاطئ.

نصيحة لنزلاء فندق روف: يفتح المطعم أبوابه كل يوم من الساعة الـ 11:30 صباحاً، لذا توجهوا إلى هناك مبكراً واستعدوا للانتظار في الطابور. لا يوجد حجز مسبق.

موقع مطعم بو قطير:

25° 9′ 5.015” N, 55° 11′ 49.905” E

اليوم الثالث: العشاء في سمايلنج بي كيه كيه

يستقطب هذا المطعم العديد من الأفراد في دبي، فهو يقدم ألذ الأطباق التايلندية في المدينة.

لم أكن أعلم ما سأتوقعه في هذا المطعم، إلا أن تصميم صالة الطعام أدهشني. فالأعمال الفنية الفريدة التي تغطي الجدران والإضاءة الملونة والخافته المتدلية من السقف، ستأخذكم في رحلة مغايرة عنوانها قائمة المأكولات الحافلة بالأطباق الشهية.

وبطرف النظر عن الأسماء الغريبة في القائمة قمت وأصدقائي بطلب طبق “هونكي تونك وومان” (السمك الأحمر مع البهار) و”وير إز ماي موجو بيبي” (أقراص السمك المهروس) واستمتعنا بهذه الأطباق الغنية بالنكهات.

هذا المطعم مُفضّل لدى محبي المطاعم الكامنة على ألحان موسيقى الروك آند رول والأطباق التايلندية.

نصيحة لنزلاء فندق روف: هل تواجهون صعوبة في جذب انتباه النادل؟ يوفر مطعم بي كيه كيه دف يُقرع عليه لاستدعاء النادل، ما يجعل الخدمة فيه جيدة جداً.

موقع مايلنج بي كيه كيه:

25° 14′ 45.19” N, 55° 20′ 24.188” E

اليوم الرابع: الغداء المبكر في كوليناري بوتيك

لم ينفك أصدقائي عن ذكر مطعم كوليناري بوتيك خلال زيارتي إلى دبي، فالمطعم المنقسم إلى مطبخ ومقهى كائن في فيلا بيضاء على شارع شاطئ جميرا ويعد مناسباً لتناول المأكولات في منتصف النهار.

من بلاط الفسيفساء اللازوردية والسقف ذات التصميم الفريد؛ كانت خطواتي الأولى في المطعم وضعتني في خانة التساؤل فيما إذا كنت قد دخلت متجراً للتصميم الداخلي بدلاً من مطعم.

يوفر هذا المطعم العديد من الطاولات لزواره بالقرب من المطبخ، وإذا كان الجومناسباً في الخارج فاجلسوا في الشرفة المطلة على برج خليفة المدهش.

وتعد قائمة المأكولات مناسبة لمن يتبعون النهج الصحي في مأكولاتهم، فهناك العديد من السلطات واللفافات وأطباق البيض. وكنا قد طلبنا أطباقاً يمكننا مشاركتها ليستمتع الجميع بتناول مختلف المأكولات، وشملت باستا الكركند مع الزعفران واللحوم بمختلف أنواعها.

وبعد تناول الطعام شعرت برغبة في تناول الحلويات، لذلك طلبنا الكسترد مع الكراميل والتي المتوافرة في ثلاث نكهات، الخزامى

(اللافندر) أو الفستق أو الفانيلا. جربوها جميعها!

هذا المطعم مُفضل لدى محبي التقاط صور المأكولات وتحميلها على موقع إنستغرام والفضوليين الذين يرغبون بمشاهدة أطباقهم خلال عملية إعدادها.

نصية لنزلاء فندق روف: إذا كنتم ترغبون في توسيع قدرتكم على الطبخ مثلي، فاحجزوا جلسة تدريبية في المطعم. وسواء كنتم من عشاق الأطباق الإماراتية التقليدية أو الأطباق المكسيكية، ستجدون ما تتطلعون إليه هنا.

موقع كوليناري بوتيك:

25°13’13.516″N, 55°15’17.39″E

أتمنى لكم إقامة سعيدة،