ضيوف فندق روف الأعزاء، صباح الخير

وصلت رحلتنا إلى دبي في وقت متأخر من الليل، حيث قصدت هذه المدينة الرائعة مع صديقاتي لقضاء أوقات فريدة خاصة بالسيدات فقط. وتعد هذه الزيارة الثالثة لي في ربوع الإمارة، فالأولى كانت لقضاء شهر العسل والثانية كانت رحلة عمل، وفي كلتيهما لم يتسن لي الوقت للتمتع بجنة التسوق في المدينة.

وكما هو معروف يحتضن وسط دبي الجديد أحد أكبر مراكز التسوق في العالم، إلى جانب الأسواق ومتاجر الملبوسات المعاصرة، ما جعل من الإمارة إحدى أبرز وجهات التسوق العالمية. وهذه الصورة بحد ذاتها جعلتني وصديقاتي غاية في الحماس. وعلى الرغم من بطاقاتنا الائتمانية وميزانيتا المحدودة، إلا أننا توجهنا إلى متاجر الحي المترامية نبحث عما هو مميز.

 

اليوم الأول: مركز التسوق

كانت محطتنا الأولى دبي مول، الذي يعد أكبر مركز تسوق في المنطقة والمتاخم لفندق روف وسط مدينة دبي، فالمركز يضم أكبر وأفضل المتاجر انطلاقاً من الإلكترونيات وغيرها وصولاً إلى أقسام الأزياء والمجوهرات والإكسسوارات.

ومهما كانت تطلعاتكم لاكتشاف أحدث صيحات الموضة أو شراء إحدى الملبوسات التي ترغبون بها، فالمركز القائم على مساحة 13 مليون قدم مربع الذي يحتضن نحو 1200 متجر، سيلبي جميع تطلعاتكم.

ويكتسي “ركن الأزياء” بعلامات الأزياء العالمية والشهيرة التي توفر أحدث ما لديهم، حيث العلامات التجارية المفضلة لدي “شانيل” و”لويس فيتون” و”إيلي صعب” و”تمبريلي لندن”.

وقد قضينا بضع ساعات في اكتشاف أزياء هذه العلامات التجارية، ويمكنني القول إنها كانت مجدية، فقد خرجت بفستان رائع سأرتديه خلال زفاف إحدى صديقاتي في الصيف.

نصيحة إلى نزلاء فنادق روف: هل يتعبكم حمل حقائبكم من المشتريات؟ توجهوا إلى “غرفة الخزائن” في دبي مول لوضع مشترياتكم في خزائن خاصة وعودوا إلى رحلة التسوق أو الاسترخاء في ربوع المركز. تمنيت توافر هذه الخدمة في جادة الشانزلزيه.

 

اليوم الثاني: الأسواق التقليدية

توجهت وصديقاتي لتناول بعض الأطباق في المطعم التايلندي الحائز العديد من الجوائز، “ثيبتارا”، والذي يطل على نوافير فندق ذا بالاس.

وأخذنا بنصيحة أحد الزملاء في باريس وجُبنا أروقة سوق البحار بعد تناول وجبة العشاء الشهية، فالمشهد مغاير جداً وأنيق، واستمتعنا بالحرف اليدوية التقليدية والمجوهرات والفن والشالات والأقمشة الفاخرة. كما تمكنا من شراء بعض الهدايا التذكارية العربية لأحبائنا في الوطن، قبل مرورنا من جانب متجر للحناء حيث أقنعت صديقاتي بمشاركتي تجربة رسم أجمل نقوش الحناء على أيادينا.

نصيحة إلى نزلاء فنادق روف: على الرغم من أن قائمة الأسعار ثابتة ومدرجة، إلا أن المساومة أمر وارد وتعد جزءاً من المرح عند زيارة الأسواق التقليدية. حاولوا الحصول على أفضل الأسعار إذا أتيحت لكم الفرصة.

 

اليوم الثالث: الأحذية

أعترف بأن الأحذية نقطة ضعف لدي، وهذا طبيعي عند العمل في قطاع الأزياء أو أن لديك ذوق خاص. فلم أتمكن من ردع نفسي من الوقوف عند أحد متاجر الأحذية ومشاهدة أحدث تصميماتها.

وبعد الإقرار بذلك إلى أحمد، أحد موظفي الاستقبال في فندق روف وسط مدينة دبي، أعلمني أن دبي مول يحتضن ركناً كاملاً خاصاً بمتاجر الأحذية. وبعد بضع دقائق عدت مع صديقاتي إلى المركز وتوجهنا إلى “ليفل ملتقى الأحذية”.

وبعد أن خطونا أولى خطواتنا في هذا الركن، تجمدت وصديقاتي في أماكننا أصبنا بدهشة كبيرة، تخيلوا نحو 96 ألف قدم مربع من الأحذية بجميع أصنافها وتصاميمها مترامية هنا وهناك. وتمكنت من شراء حذاء (كعب عالي) من عمل مصممي المفضل جوسيبي زانوتي.

 

اليوم الرابع: التسوق بميزانية منخفضة

بعد شراء حذائي بثمن باهظ، عدت وصديقاتي إلى مركز التسوق أملاً في التبضع وشراء ما نحب بأسعار منخفضة نوعاً ما، حيث يحتضن دبي مول بعض المتاجر والمحال ذات الأسعار المنخفضة مثل “إتش آند إم” و”توب شو” و”زارا” و”مانغو”.

وفرحت جداً بعد رؤية علامة “سي أو إس” السويدية في مركز التسوق، وهي إحدى العلامات التجارية التي تقدم الأزياء العصرية والجميلة مثل قمصان الكتان والبناطيل الأنيقة، بأسعار تنافسية. فأزياء هذه العلامة تعد مناسبة للمكتب ومظهر الموظف أثناء العمل لكن بلمسة فريدة.

وقد سنحت لي الفرصة لزيارة سلسلة متاجر “سبلاش”، العلامة التجارية التي انطلقت من دولة الإمارات العربية المتحدة، فالمتجر يوفر أيضاً، ملبوسات رائعة وبأسعار تناسب الميزانيات المنخفضة.

موقع دبي مول:  http://bit.ly/1qiI0SJ

 

وبعد قضاء ساعات عدة في تفقد جنة التسوق التي تحتضنها دبي، علي القول إن الإمارة توفر خيارات لا متناهية لعشاق التسوق، ومن المؤكد أنني سأعود.